Loading...
  • وجود وتنوع الطعام الحلال في الفنادق وتوافر المساجد والمطاعم الحلال القريبة من العوامل الرئيسية لجذب المسافرين المسلمين
  • دراسة حول السياحة الحلال شملت آراء 35,000 مسافر مسلم من قبل "سوشيبل إيرث"
  • النتائج الرئيسية للدراسة سيتم الكشف عنها في القمة العالمية للسياحة الحلال ضمن فعاليات معرض سوق السفر العربي 2018

يمكن للبلدان غير الإسلامية بذل المزيد من الجهود والإجراءات لجذب أعداد أكبر من المسافرين المسلمين وذلك وفقاً لاستطلاع جديد حول السياحة الحلال شارك فيه 35,000 مسافر مسلم وتم تنظيمه من قبل "سوشيبل إيرث" (Sociable Earth)، وهي مؤسسة توفر بيانات عملية حول عادات السفر والسياحة لدى المسافرين المسلمين، والتي يمكنها الوصول من خلال شريكها "حديث اليوم" (Hadith of the Day) إلى أكثر من 15 مليون شخص من متابعي وسائل التواصل الاجتماعي.

ويأتي الإعلان عن إطلاق هذه الدراسة بالتزامن مع اقتراب موعد انطلاق معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2018) الذي تنعقد فعالياته في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة 22 – 25 أبريل الحالي.

وقال عمر أحمد، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ "سوشيبل إيرث": "أدركنا وجود حاجة كبيرة لفهم متطلبات المسافرين المسلمين، ويسرنا أن نعلن عن أكبر وأهم استطلاع للمسافرين المسلمين على الإطلاق بمشاركة أكثر من 35,000 شخص. وقد ساهمت هذه الدراسة بتعزيز معرفتنا في قطاع السفر والسياحة الذي يشهد نمواً ملحوظاً في مجال سوق السفر الحلال في مختلف أنحاء العالم".

وقال المشاركون في الاستطلاع أنه يمكن للدول غير الإسلامية جذب المزيد من الضيوف المسلمين عبر زيادة تنوع الأطعمة الحلال في الفنادق بنسبة (61.3٪)، وتوفر المساجد المجاورة (61.1٪) وتوفر المطاعم الحلال المجاورة (55.2٪)، وتوفير الفلل التي تتضمن مسابح خاصة (14٪).

وسيتم تسليط الضوء على أبرز نتائج هذه الدراسة بشكل أوسع خلال جلسة خاصة حول تزايد أهمية السفر الحلال على المسرح العالمي ضمن فعاليات القمة العالمية للسياحة الحلال في معرض سوق العربي 2018. وسوف تناقش هذه الجلسة إمكانية وقدرة قطاع السفر على التكيف مع المتطلبات المتغيرة للأعداد المتزايدة للمسافرين المسلمين.

وسيشارك في هذه الجلسة عمر أحمد المؤسس والرئيس التنفيذي لـ "سوشيبل إيرث"، وماجي بوتسمان مدير "ترافيل كونسيلورز" في دولة الإمارات، وميغيل نييتو ساندوفال مستشار السياحة في سفارة اسبانيا بمنطقة الخليج، وتمارا طويل من هيئة جنيف للسياحة.

وكانت هيئة جنيف للسياحة قد عملت مؤخراً مع "سوشيبل إيرث" لإنشاء قسم جديد على موقعهم الرسمي على الإنترنت حول السياحة الحلال من أجل توفير منصة معلومات شاملة للمسافرين المسلمين إلى مدينة جنيف.

وبهذا السياق قال عمر أحمد: ""كنا نهدف إلى جذب 50 ألف زائر للموقع في غضون ستة أسابيع من اثنين من الأسواق المستهدفة الرئيسية. وانتهى بنا الأمر بتسجيل 70 ألف زيارة خلال أربعة أسابيع. كما تواصل معنا العديد من أصحاب الفنادق في دول مجلس التعاون الخليجي الذين أبدوا اهتماماً أيضاً بجذب المزيد من الزوار المسلمين من جميع أنحاء العالم".

كما وجد الاستطلاع أن مدينة دبي هي الوجهة الأكثر إقبالاً لقضاء العطلات بنسبة (30٪) من أصوات المشاركين، تليها تركيا (16٪)، وجزر المالديف (12%)، وماليزيا (9٪)، وموريشيوس (6٪)، فيما حصلت سنغافورة وأستراليا ونيوزيلندا والمملكة المتحدة على نسبة (5.6٪) والولايات المتحدة على نسبة (5.5٪).

وتعتبر سهولة الحصول على الأطعمة الحلال العامل الأكثر أهمية خلال اتخاذ قرار السفر لقضاء العطل وفقاً لهذه الدراسة وبنسبة (39.5٪) من الأصوات، تليها وجود مساجد قريبة بنسبة (32.8٪)، وتوافر مجموعة من الأنشطة المناسبة بنسبة (22٪).

أما من حيث متوسط ​​الإنفاق، فقد أنفق 73٪ من المشاركين في الاستطلاع حوالي 2000 دولار أو أقل مقارنة، فيما أنفق 18.2٪ منهم بين 2000 دولار و4000 دولار، وبلغت نسبة الذين أنفقوا 10 آلاف دولار أو أكثر حوالي 1.1٪ فقط.

واختتم عمر أحمد كلامه بالقول: "تظهر هذه الأرقام حجم الطلب على العطلات العائلية التي تركز على العائلات وتقدم قيمة مناسبة مقابل المال. وتقدم الفنادق في منطقة الشرق الأوسط معظم هذه الاحتياجات والتفضيلات، إلا أن الأسواق الأخرى في بقية أنحاء العالم تفتقر إلى العديد من الأساسيات بالنسبة للمسافرين المسلمين، وهذا ما يتيح لها الفرصة لتطوير عروض خاصة وخيارات جذابة تماشياً مع احتياجات السوق".

Leave a Comment